منوعات

سياسي عراقي يكشف كيف أنقذه الملك فهد من صدام.. ويروي موقفاً له مع الملك سلمان (فيديو)

سياسي عراقي يكشف كيف أنقذه الملك فهد من صدام.. ويروي موقفاً له مع الملك سلمان (فيديو)

كشف السياسي العراقي حسن العلوي عن عدداً من المواقف المهمة التي جمعته بثلاثة من ملوك المملكة، وهم الملك فهد والملك عبدالله وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، مشيداً بما قاموا به.

وقال العلوي:

“إن الملك فهد رآه في التلفاز أثناء اجتماع لدول مجلس التعاون الخليجي، وسأل عنه، ولأن العلوي كان مطارداً من صدام حسين لمعارضته إياه، لجأ للملك الذي وفر له سكناً آمناً هو وأسرته”، واصفاً الملك بالشخصية الفذة، لافتاً للنجاحات التي حققها في الوزارات التي عمل بها.

وتحدث العلوي عن الملك عبدالله بن عبدالعزيز بأنه “ملك العرب الأصيل”، فلو حدثت مشكلة في المغرب مثلاً تجده يحاول حلها، وكانت علاقته بالملك عبدالله (عندما كان ولياً للعهد) شفافة وصريحة، خاصة أن علوي استقر في السعودية، ونصحه الملك بألا يكثر من انتقاد صدام حسين.

وأبان خلال برنامج “السطر الأوسط” على (إم بي سي):

“أنه منذ عهد الملك عبدالعزيز والمملكة تتبع سياسة درء الأذى، وعدم التدخل في شؤون الآخرين”، مفنداً كلام من يقول إن المملكة تتدخل في شؤون غيرها، واصفاً ذلك بالكذب، وأن المملكة قد يكون لها موقف عدم الرضا إلا أن ذلك لا يترجم أبداً لفعل أو ألاعيب.

وروى العلوي موقفاً حدث عام 2002 عندما رفضت المملكة أن تفتح أراضيها لأمريكا لغزو العراق، فأرسلت أطراف أمريكية رسالة مع حسن علوي بخصوص هذا الأمر للملك، فرد عليه رداً قوياً وطلب منه إبلاغه لهم، معبراً عن عزة المملكة وحرية قرارها وعدم حاجتها لأحد.

وتذكر العلوي لقاءه مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز إبان إمارته للرياض، عندما كان الملك يقرأ كتاباً عن العراق، ونصحه بقراءته، قائلاً:

“من لا يقرأ هذا الكتاب لا يعرف معنى العراق، فطلب العلوي أن يرى الكتاب فإذا به أحد كتب علوي التي ألفها عن بلده”.

لنشر الاعلان على اصدقائك عبر الواتساب اضغط هنا لنشر الاعلان على اصدقائك عبر الواتساب اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق