منوعات

دراسات حديثة: نقص الكوليسترول أكثر خطورة من ارتفاعه

تعبيرية

الكوليسترول هو نوع من الدهون ينتجها الجسم لتكوين أغشية الخلايا، ويوجد في شكل كرات دهنية صغيرة لا تختلط بالدم، ومن المعروف أن هناك مخاطر من زيادته، إلا أن دراسات جديدة حذرت من انخفاض مستوى الكوليسترول في الدم.

وأوضح المختصون:

“إن الكوليسترول نوعان أحدهما نافع والثاني ضار، وأن الشخص يعتبر مصاباً بنقص في الكولسترول في حال كانت نسبة الكولسترول النافع في دمه أقل من 24%”.

ورغم أن ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم تعد واحدة من أسباب الإصابة بالسكتات الدماغية، كونه يحدث انسداداً في الأوعية الدموية، إلا أن الدراسات أثبتت أن الذين يعانون من نقص في الكوليسترول معرضون للخطر بنسبة 169% مقارنة بأولئك الذين تزيد عندهم مستويات الكولسترول في الدم.

وبحسب الدراسات الحديثة، فإن نقص الكوليسترول يؤدي إلى:

  • التأثير على الدماغ مباشرة، ما يؤثر على الأعصاب الخاصة بالذاكرة، فيسبب ضعف الذاكرة

  • الاكتئاب الذي يؤدي للانتحار

  • الإصابة بالسرطان

  • تغيرات في السلوك وأهمها السلوك العدواني.

ولتجنب انخفاض مستوى الكوليسترول في الدم ينصح الأطباء بتناول اللحوم الحمراء “ويُفضل أن تكون خالية من الدهون”، والبقوليات، والفاصوليا الجافة، والعدس، والألبان ومشتقاتها كالحليب والأجبان، الأسماك بكافة أنواعها، والفواكه والخضار.

لنشر الاعلان على اصدقائك عبر الواتساب اضغط هنا لنشر الاعلان على اصدقائك عبر الواتساب اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق