منوعات

الكلباني: مسألة القيادة لا علاقة لها بالغيرة.. وآية “وقرن في بيوتكن” خاصة بنساء النبي فقط

أكد إمام مسجد المحيسن بالرياض، الشيخ عادل الكلباني، على إن السجال الطويل الذي دار حول قيادة المرأة من قبل، ترك أثرا في نفوس البعض وشيئا من المانع في أن تقود المرأة السيارة، وهو ما يؤدي لصراع نفسي داخل الشخص حول السماح للمرأة بالقيادة من عدمه.

وأوضح:

“أن هذا الشعور قد يزول في ظل ما يراه الناس من استمرار قيادة النساء بكل أمان في مختلف مناطق المملكة”، معبراً عن أمله في أن يتعامل الناس مع هذا الموضوع بالأمر الواقع المسهل المعين لهم على أمور دينهم ودنياهم.

وأضاف:

“أن المرأة بقيادتها للسيارة تريح محارمها من “ودني وجبني”، وأن الرجل قد يجد في نفسه غضاضة أن تقود المرأة به السيارة وهو راكب بجوارها، وأدعو الرجال إلى توطين نفسهم على تقبل الأمر لأنهم قد يحتاجون إليه يوماً ما، كما أنه لا فرق في الذكورة والأنوثة بالنسبة لمسألة القيادة”، حسب قوله.

وتابع:

“أن البعض صارعوا موضوع قيادة المرأة للسيارة، بل ما زالوا ويرون أن من سمح لنسائه بالقيادة ناقص أو ليس فيه غيره، وأن هؤلاء ينبغي أن يعالجوا نظرتهم للأمر”.

وبيّن:

“أن الأمر لا علاقة له بالغيرة، وليس مسألة دينية بحتة بل هو أمر مباح،وأن الاحتجاج بقوله تعالى “وقرن في بيوتكن” في غير محله، لأن المقصود في الآية نساء النبي فقط”، حسب قوله.

لنشر الاعلان على اصدقائك عبر الواتساب اضغط هنا لنشر الاعلان على اصدقائك عبر الواتساب اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق