منوعات

ماذا حدث للمواطن ضحية الطائرة الإثيوبية لحظة تحطمها؟ وأين كان يجلس؟ السفير السعودي يوضح

ارشيفية

أكد عبدالله العرجاني،السفير السعودي في إثيوبيا، أن المواطن سعد المطيري (37 عاماً)، ضحية الطائرة الإثيوبية والذي كان يعمل أخصائي أشعة في مدينة الملك سعود الطبية، لم يسقط من الطائرة لحظة تحطمها، بل بقي جسده داخلها حتى بعد وصولها إلى الأرض.

وأوضح العرجاني وفقا لـ”العربية”: ” أن المطيري كان يجلس في المقاعد الخلفية تحديداً في الصف رقم 30″، مؤكدا أن السفارة على تنسيق متواصل مع السلطات الإثيوبية لتسلم الجثمان وإتمام إجراءات نقله إلى المملكة.

واتجه شقيق وعم الضحية إلى المطار للاطلاع على صور وفيديوهات المسافرين أثناء عبورهم إحدى بوابات الصعود قبيل إقلاع الطائرة، ثم توجها إلى موقع سقوط الطائرة بإشراف من السلطات التي تتواجد في المكان.

يذكر أن الطائرة الإثيوبية كانت قد تحطمت بعد دقائق من إقلاعها من العاصمة أديس أبابا، وأسفر الحادث عن مَقتل 157 شخصاً كانوا على متنها.

 

لإرسال الخبر الى القروبات والأصدقاء بالواتس اب

اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق