أخبار العالم

سياسي هولندي شهير ألف كتاباً لتشويه الإسلام فكان سبباً في هدايته

فجر النائب الهولندي السابق يورام فان كلافيرين (40 عاماً)، المعروف بمواقفه المناهضة للمسلمين، مفاجأة كبيرة عندما أعلن اعتناقه الإسلام، خصوصاً وأنه كان الساعد الأيمن للسياسي غيرت فيلدرز، الذي يجهر بكراهيته للمسلمين.

وأوضح “كلافيرين” في مقابلة مع صحيفة “إأن آر سي” نشرت أمس (الثلاثاء) ونقلتها “فرانس برس”، أنه عند إعداده لكتاب ضد الإسلام، بدل قناعاته وحول كتابه إلى حجج لدحض مآخذ غير المسلمين، على الديانة الإسلامية.

وقال النائب الهولندي السابق:

“في حال كان كل ما كتبته حتى الآن صحيحاً، وأعتقد ذلك، فأنا في هذه الحالة مسلم بحكم أمر الواقع”.

ويحمل كتاب “كلافيرين” عنوان “الارتداد: من المسيحية إلى الإسلام وسط الترهيب العلماني”، ومن المتوقع أن يصدر قريباً.

ونشأ هذا النائب السابق في محيط مسيحي محافظ، وأكد أنه كان يبحث عن قناعاته الدينية “منذ زمن طويل”.

وكان “كلافيرين” قد أنشأ حزبه الخاص المناهض للإسلام، “من أجل هولندا”، لكنه سرعان ما انسحب من الحياة السياسية، إثر نتائج مخيبة سجلها خلال الانتخابات التشريعية عام 2017.

وعرف “كلافيرين” بأنه كان رأس حربة في معركة شرسة ضد الإسلام في مجلس النواب الهولندي، لحساب حزب الحرية اليميني المتطرف بزعامة “فيلدرز”.

وذكرت صحيفة “اي دي” أن خطوة النائب السابق “فاجأت أصدقاءه وأعداءه على حد سواء”.

ورغم أن قرار “كلافيرين” أثار بالفعل ضجة كبيرة، فإن النائب السابق ليس أول عضو في حزب الحرية، يقرر اعتناق الإسلام.

ففي عام 2013 اعتنق أرنو فان دورن، عضو المجلس البلدي السابق في حزب الحرية في لاهاي الإسلام.

وكانت السلطات الهولندية منعت ابتداء من العام الماضي، ارتداء النقاب والبرقع في الأماكن العامة والمدارس والمستشفيات.

اقرأ أيضاً: 8 قرارات مهمة في جلسة الوزراء بالأمس.. تعرف على التفاصيل

لنشر الاعلان على اصدقائك عبر الواتساب اضغط هنا لنشر الاعلان على اصدقائك عبر الواتساب اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق